أخبار سامسونج

سامسونج على الحياد فيما يتعلق بخطط تطوير البنية التحتية لصناعة الرقائق

بعد انتهاء جو بايدن اجتماعة في البيت الأبيض يوم الاثنين بينه وبين أكبر شركات أشباه الموصلات في الصناعة بما في ذلك سامسونج بقيت تفاصيل القمة خلف ستائر مغلقة لكن نوايا الرئيس الأمريكي أصبحت أكثر وضوحا حيث سلط الضوء على أهمية وجود بنية تحتية قوية لأشباه الموصلات لصناعة الرقائق هي البطاريات، وشرائح النطاق العريض وشرائح المعالجات كلها صناعات بحاجة إلى بناء البنية التحتية لها وليس إصلاحها فقط حيث قال جو بايدن بينما كان يحمل رقاقة وفقا لصحيفة The Korea Herald أن الخطة التي يقترحها ستحمي سلسلة التوريد الخاصة بسامسونج وبناء عليه ستنشط الصناعة الأمريكية.

صناعة الرقائق فيما يتعلق بسامسونج:

فيما يتعلق بشركة سامسونج حيث كان ممثلي الشركة الكورية الجنوبية الوحيدين الحاضرين في القمة و لا تزال تفاصيل الاجتماع غير معروفة لكن بعض مراقبي الصناعة يعتقدون أن سامسونج والبيت الأبيض ربما اتفقتا على بناء مصنع جديد للرقائق على الأراضي الأمريكية على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كان المصنع الجديد للرقاقة سيكون في تكساس أو أريزونا أو نيويورك.

يعتقد محللون آخرون أن سامسونج ليست مقتنعة تماما بالاحتمالات المخطط لها على الرغم من أن خطط سامسونج توضع رغبتها في بناء مصنع جديد للرقائق بقيمة 17 مليار دولار في الولايات المتحدة قد تم الكشف عنه في بداية العام و يعتقد بعض المحللين الآخرين أن سامسونج ليست مقتنعة بالضرورة بأن بناء مصنع رقائق جديد في الولايات المتحدة هو أفضل طريقة للمضي قدما.

هذا لأن سامسونج تشعر أيضا بضغط من حكومة كوريا الجنوبية لإنشاء سلسلة إمداد محلية أقوى والمساهمة في تحسين البنية التحتية المحلية لأشباه الموصلات، و يعتقد مراقبو السوق أن سامسونج قد تنقسم بين الولايات المتحدة الأمريكية وبلدها الأم في كوريا الجنوبية و سيتعين على الشركة النظر بعناية في تكاليف كل استثمار محتمل وتحديد الموقع الذي يمكن أن يوفر مزايا استراتيجية لعملائها.

كل تلك الأشياء تم أخذها في الاعتبار في إجتماع الإثنين حيث أكد جو بايدن على ما يبدو أن البيت الأبيض يريد بناء بنية تحتية قوية للشرائح الإلكترونية في الولايات المتحدة، على الرغم من أن الوقت فقط سيحدد ما إذا كانت شركة سامسونج ستشارك في تلك المخططات ام ستكتفي بتطوير الصناعة في كوريا الجنوبية فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى